fbpx

ملخص عن المؤتمر الصحفي لرئاسة الوزراء يوم 14 نيسان

ملخص عن المؤتمر الصحفي لرئاسة الوزراء يوم 14 نيسان

14/04/2020 / /

هناك الآن شيء يمكن أن يجلب لنا السرور بشأن تطورات فايروس كورونا في الدنمارك. الأرقام تستمر في الاتجاه الصحيح وأفضل مما كان متوقعاً. لذلك يمكننا إعادة فتح الدنمارك بشكل أكثر بقليل من المتوقع. سيكون هناك مفاوضات مع الأحزاب الأخرى حول الأمور الأخرى التي يمكن إعادة فتحها, على سبيل المثال أي أماكن عمل يجب إعادة فتحها.

انخفض عدد الراقدين في العناية المركزة  للمصابين بفيروس الكورونا . يبدو أن الحفاظ على ترك مسافة بين الآخرين احدثت نفعاً ولهذا السبب يجب علينا جميعًا الاستمرار في ذلك. كان الأمر قاسياً علينا جميعاً عندما أغلقت الدنمارك أبوابها لمدة طويلة ، ولكن هناك العديد من البلدان الأخرى في وضع أكثر صعوبة من الدنمارك.

يوجد حاليًا 380 شخصًا في المشفى مصابًا بفايروس كورونا و 93 في العناية المركزة و 299 متوفياً. فايروس كورونا في الدنمارك تحت السيطرة في الوقت الحالي ونظام الرعاية الصحية قادر على مجاراة الأمر.

  •  تجري الاستعدادات الآن لفتح أجزاء من نظام الرعاية الصحية فبذلك يستطيع الأطباء تلقي المرضى والمستشفيات تستطيع البدء في العمليات المخطط لها. المرضى الذين هم في أمس الحاجة للعلاج لهم الأولويّة . يجب على الجميع أن يتذكروا الاتصال بطبيبهم الخاص في حالة المرض أو عند ظهور أعراض المرض وعند الحاجة للفحص. 
  • جميع البلديات تجهز نفسها لفتح الحضانات والروضات ومؤسسات الرعاية النهارية والمدارس مرة أخرى بناءاً على توصيات السلطات الصحية. الحياة اليومية ستكون مختلفة للأطفال حيث يجب أن يكون هناك مسافة أكبر بين الأطفال والمزيد من الوقت في الخارج ولعب بمجموعات صغيرة. 
  • ·       67 بلدية تفتح أولى الحضانات والروضات غداً الأربعاء 15 نيسان و 48 بلدية تفتح غداً أولى المدارس لصفوف الصفر وحتى الخامس. سيتم فتح جميع مؤسسات الرعاية النهارية والمدارس الأخرى حتى 20 نيسان. 

يجب علينا أن نستمر في أن نكون جيدين في ترك مسافة لبعضنا البعض والانتباه بالمسنين والضعفاء في المجتمع.

يجب علينا جميعاً المساعدة في ضمان عدم انتشار العدوى بشكل كبير وسريع. 

Støt minoriteten

Vær med til at skabe flere handlemuligheder for
minoritetsetniske danskere. Tak fordi du vil være med!



Hvert eneste medlemskab og donation styrker Mino Danmarks legitimitet og eksistensberettigelse.

Det gør en forskel og styrker foreningens muligheder for at lykkes med at skabe et lige samfund, uanset etnisk baggrund.

Hvert eneste medlemskab og donation styrker Mino Danmarks legitimitet og eksistensberettigelse.

Det gør en forskel og styrker foreningens muligheder for at lykkes med at skabe et lige samfund, uanset etnisk baggrund.